حديث : من صلى العشاء في جماعة فهو في ذمة الله حتى يصبح ( تخريج مختصر )

انتشر هذا الحديث بهذا اللفظ [ من صلى العشاء في جماعة فهو في ذمة الله حتى يصبح ] بين الكثير من الخطباء وطلاب العلم ، فضلاً عن العامة ، ولا يوجد حديث بهذا اللفظ في دواوين السنة ، ولا أصل له عن النبي صلى الله عليه وسلم .

 

وجاء حديثان اثنان ، بلفظ وسياق قريب نوعاً ما ، مما يظهر أن قائله وَهِم وأخطأ فيهما ، فأنتج حديثاً جديداً منهما :

 

ما جاء من حديث جندب بن عبد الله رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : (( من صلى صلاة الصبح فهو في ذمة الله ، فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء ، فإنه من يطلبه من ذمته بشيء يدركه ، ثم يكبه على وجهه في نار جهنم )) ، [ صحيح الإمام مسلم - ٦٥٧ ] .

 

وما جاء من حديث عثمان بن عفان رضي الله عنه ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقول : (( من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل ، ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله )) ، [ صحيح الإمام مسلم - ٦٥٦ ] .

 

فلا يوجد حديث بهذا اللفظ [ من صلى العشاء في جماعة فهو في ذمة الله حتى يصبح ] ، فتنبّه لهذا !

  • Hits: 8219