حديث عن وصايا للنبي صلى الله عليه وسلم ( تخريج مختصر )

الحديث الأول:

(  لاتجلس بين النيام ولا تنام بين الجالسين، ولاتضع يدك على خدك ولاتشبك أصابعك ، ولاتنهش الخبز مثل اللحم ، ولاتأكل الطين ، ولا تنظر إلى المرآه ليلا ، ولاتلبس القميص مقلوب ، ولاتنفخ في الطعام الحار ولافي قدح الماء ، ولاتنظر إلى مايخرج منك ، ولاتتثاوب إلا ويدك على فمك ، ولاتشم طعامك ، ولاتكبر لقمتك ، ولاتأكل في الظلمه ) .

 

الحديث الثاني:

( من صلى علي بعد غسل القدمين عند الوضوء عشر مرات فرج الله همه وغمه وإستجاب دعوته

لا تلتهون بالدنيا كل شي ذاهب إلا العمل الصالح ) .

 

الحديث الثالث:

( عليك بقراءه سوره يس : ماقراءها جائع إلا يشبع ولاعطشان إلا روي ولاعريان إلاكساه الله ولاعازب إلاتزوج ولاخائف إلا أمنه الله ولامريض إلا بري ولامسجون إلاخلصه الله من سجنه ولا مسافر إلا أعانه الله على سفره ) .

 

وهذه الوصايا كذب مختلقة ، ولا أصل لها عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا وجود لها في دواوين السنة ، إنما هي من تأليف الروافض ، فقد ذكروها في دواوينهم ، ويقولون أن هذه الوصايا ، قالها النبي صلى الله عليه وسلم ، لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه .

 

وجاءت وصايا أخرى في دواوينهم ، وقد قرر جماعة من أهل العلم ، أن كل وصايا النبي صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه ، موضوعة مختلقة لا أصل لها من الصحة .

 

قال السيوطي في كتابه اللآلى المصنوعة : (( وكذا - وصايا علي - موضوعة ، اتهم بها حماد بن عمرو )) ، [ اللآلى الصنوعة في الأحاديث الموضوعة - ٢/٣٧٣،٣٧٥ ] .

 

قال الصغاني كما في المصنوع : (( ومنها - وصايا علي - كلها موضوعة )) ، [ المصنوع في معرفة الحديث الموضوع - ٤٣٦ ] .

 

قال القاري في كتابه المصنوع : (( وصايا علي كلها موضوعة )) ، [ المصنوع في معرفة الحديث الموضوع - ٤٣٦ ] .

 

قال الشوكاني في كتابه الفوائد المجموعة : (( ومن النسخ الموضوعة ، وصايا علي رضي الله عنه ، كلها موضوعة )) ، [ الفوائد المجموعة من الأحاديث الموضوعة - ٤٢٤ ] .

 

فكما سبق أن هذه الوصايا لا تصح ، ولكن ذُكر في الوصية الأولى [ ولاتتثاوب إلا ويدك على فمك ] ، فهذه العبارة بعينها وردت في أحاديث صحيحة ، منها ما أخرجه الإمام البخاري في كتابه الصحيح ، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : (( ... وأما التثاؤب فإنما هو من الشيطان ، فإذا تثاءب أحدكم فليرده ما استطاع )) ، [ ٥٨٧٢ ] .

 

• وقد بوب الإمام البخاري على هذا الحديث ، بباب : (( باب إذا تثاءب فليضع يده على فيه )) ، معنى فيه : فمه .

 

• وليس في هذا الحديث أن هذه وصية خاصة لعلي رضي الله عنه ، بل هو أمر عام لجميع المسلمين .

  • Hits: 1330