النوع الثالث : أسماء لم يثبت بها النص:

ومعظم هذه الأسماء إنما هي في أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم التي توسع في تصحيحها البعض وأكثرها مما لا يصح

الرقم الاسم النص ملاحظات
1 المسعر حديث التسعير  
2 القابض حديث التسعير  
3 الباسط حديث التسعير  
4 الرازق حديث التسعير  
5 المنان لا إله إلا أنت الحنان المنان  
6 المعطي والله المعطي وأنا القاسم الحديث مع كونه في البخاري ورد بروايات في البخاري نفسه مرة يقولون الله يعطي ومرة الله المعطي والرواة يتصرفون بالرواية في المعنى ولا سبيل إلى إثبات مثل هذا بالنص
7 حيي إن الله حيي ستير يحب الحياء والستر  
8 ستير الحديث السابق  
9 الديان أنا الديان  
10 الجواد إن الله جواد يحب الجود  
11 الحنان لا إله إلا أنت الحنان المنان  
12 المحسن إن الله محسن يحب الإحسان  

وهذه الأحاديث وغيرها لا يصح فلا تثبت هذه الأسماء لله كأسماء حسنى إذ لا بد لإثباتها من نص يعتمد عليه، ولا يشفع لها تصحيح بعض أهل العلم، فغالب من صححها ممن يتوسع في تصحيح الأحاديث، وبعضها ورد بروايات متعددة مثل حديث البخاري فقد ورد مرة بصيغة ( والله المعطي ) ومرة بصيغة ( والله يعطي ) وهذا من تصرف الرواة في الرواية بالمعنى، فإذا كان هذا الحال في أحاديث رواها البخاري فما بالك بما رواه من هو دونه، كيف السبيل إلى معرفة الرواية الدقيقة هل جاءت اسما أم فعلا ؟

  • Created on .