الكلام على عموم السورة ومقصدها

لمحة عامة عن السورة:

1-   ما هي الأسماء الواردة في السورة؟

لها اسم واحد هو سورة البلد وسميت بسورة لا أقسم بهذا البلد وهما يؤديان نفس المراد

2-   كم عدد آياتها؟

عشرون آية

3-   ما هو مقصد السورة الرئيس؟

مقصد السورة هو جواب القسم أي: تقرير كون حياة الإنسان في مشقة ومكابدة سواء في طريق الخير أو الشر

4-   ما هو وجه المناسبة بينها وبين السورة التي قبلها؟

هناك ثلاث مناسبات بينهما:

الأولى: أن سورة الفجر ختمت بكلمة جنتي والجنة هي أشرف الأماكن العلوية الأخروية وشرفها أيضا بإضافتها إليه ناسب أن يقسم بأشرف الأماكن الأرضية الدنيوية خصوصا أن الله نسبها إليه في مواضع أخرى (بيتي)

الثانية: أن سورة الفجر ختمت من حيث النفوس بالنفس المطمئنة وأثنى عليها أنها تدخل في عباده وجنته وأعظم النفوس المطمئنة في الدنيا هي نفس النبي صلى الله عليه وسلم فناسب أن يقسم به مرة أخرى ف يقوله وأنت حل وما ولد

الثالثة: في سورة الفجر ذكر الله الإنسان الغني والفقير، الذي قدر عليه رزقه والذي أغناه. وفي سورة البلد ذكر الذي أهلك المال والفقير ثم إن ربنا تعالى وصف الإنسان في سورة الفجر بقوله: (كلا بل لا تكرمون اليتيم ولا تحاضون على طعام المسكين) وفي سورة البلد وصّانا تعالى بالرحمة بهذين الضعيفين بقوله: (أو إطعام في يوم ذي مسغبة يتيماً ذا مقربة أو مسكيناً ذا متربة).

والسورة بشكل عام استوفت كل عناصر البلاغ والإرسال: موطن الرسالة (لا أقسم بهذا البلد) والرسول (وأنت حل بهذا البلد) والمرسل إليه وهو الإنسان (ووالد وما ولد) والرسالة وهي الإيمان والعمل الصالح (ثم كان من الذين آمنوا وتواصوا بالصير وتواصوا بالمرحمة) وأصناف الخلق بالنسبة للإستجابة للرسالة (أصحاب الميمنة وأصحاب المشئمة).

 

2015-01-09 18h09 47

5-   ما هي مناسبة بداية السورة لنهايتها؟

افتتحت السورة بالقسم على أن الإنسان مخلوق في كبد ثم ذكر صور من هذا الكبد وهو متمثل في المسكين واليتيم وغير ذلك من الكبد الدنيوي وختم بذكر أعظم صورة من الكبد وهي المكابدة والمعاناة الأخروية فليس هناك مشقة أعظم من أن يكون الإنسان في نار جهنم

6-   ما هي الأقسام الرئيسية في السورة؟

الأقسام في الصورة التالية :

 

 

Map Shot 3

Tags: تدبر,

  • Created on .