بين التزكية والتعليم

Slide61

Slide62

وقفة مع آية

وهي قول الله تعالى : ﴿ لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ﴾ [(164) سورة آل عمران] .

إن تزكية الإنسان وإصلاحه له جهتان :

الأولى : العلم والتعليم ، أو الفكر ، أو المنطق ، أو الإقناع ، أو المعتقدات .... الخ من المصطلحات في هذا المعنى.

الثانية : العمل ، أو التربية ، أو التدريب ، أو السلوك  العادات... الخ من المصطلحات .

والقرآن الكريم يحقق الأمرين معا بأكمل وجه وأحسن صورة لمن آمن به وسلك الأسباب الموصلة لذلك.

إن القرآن الكريم بحق هو كتاب التربية والتعليم الذي يغني عما سواه ، ولا يغني  عنه غيره ، ولقد أجاد ابن القيم في كتابه مفتاح دار السعادة في بيان هاتين الجهتين والعلاقة بينهما 

 

  • Hits: 398