حديث أنس في دخول المسجد بالرجل اليمنى

البيهقي :

أنبأ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ، ثنا أَبُو حَفْصٍ عُمَرُو بْنُ جَعْفَرٍ الْبَصْرِيُّ الْمُفِيدُ بِبَغْدَادَ، ثنا أَبُو خَلِيفَةَ الْقَاضِي، ثنا أَبُو الْوَلِيدِ الطَّيَالِسِيُّ، ثنا شَدَّادٌ أَبُو طَلْحَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ مُعَاوِيَةَ بْنَ قُرَّةَ يُحَدِّثُ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ: " مِنَ السُّنَّةِ إِذَا دَخَلْتَ الْمَسْجِدَ أَنْ تَبْدَأَ بِرِجْلِكَ الْيُمْنَى، وَإِذَا خَرَجْتَ أَنْ تَبْدَأَ بِرِجْلِكَ الْيُسْرَى ". تَفَرَّدَ بِهِ شَدَّادُ بْنُ سَعِيدٍ أَبُو طَلْحَةَ الرَّاسِبِيُّ وَلَيْسَ بِالْقَوِيِّ

المستدرك :

(743)- [1 : 218] حَدَّثَنَا أَبُو حَفْصٍ عُمَرُ بْنُ جَعْفَرٍ الْمُفِيدُ الْبَصْرِيُّ، ثنا أَبُو خَلِيفَةَ الْقَاضِي، ثنا أَبُو الْوَلِيدِ الطَّيَالِسِيُّ، ثنا  شَدَّادٌ أَبُو طَلْحَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ مُعَاوِيَةَ بْنَ قُرَّةَ يُحَدِّثُ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ: " مِنَ السُّنَّةِ إِذَا دَخَلْتَ الْمَسْجِدَ أَنْ تَبْدَأَ بِرِجْلِكَ الْيُمْنَى، وَإِذَا خَرَجْتَ أَنْ تَبْدَأَ بِرِجْلِكَ الْيُسْرَى ". هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ مُسْلِمٍ، فَقَدِ احْتَجَّ بِشَدَّادِ بْنِ سَعِيدٍ أَبِي طَلْحَةَ الرَّاسِبِيِّ وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ

صحيح البخاري :

بَاب التَّيَمُّنِ فِي دُخُولِ الْمَسْجِدِ وَغَيْرِهِ، وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَبْدَأُ بِرِجْلِهِ الْيُمْنَى، فَإِذَا خَرَجَ بَدَأَ بِرِجْلِهِ الْيُسْرَى.

(411)- [426] حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنْ الْأَشْعَثِ بْنِ سُلَيْمٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ مَسْرُوقٍ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: " كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يُحِبُّ التَّيَمُّنَ مَا اسْتَطَاعَ فِي شَأْنِهِ كُلِّهِ فِي طُهُورِهِ وَتَرَجُّلِهِ وَتَنَعُّلِهِ "

الكلام على الحديث :

1-     رواه البيهقي والحاكم في المستدرك

2-    أعله البيهقي بتفرد شداد بن سعيد وهو وإن كان في نفسه ثقة إلا أن في حفظه بعض شيء كما قال العقيلي: صدوق في حديثه بعض الشيء له غير حديث لا يتابع عليه، وأشار إلى ضعفه البيهقي وابن رجب في الفتح

3-         روي من أوجه أضعف عن أنس موقوفا وهو منكر من جهة الإسناد وكذلك لارتباطه بالمتن فالمعنى هذا من الأمور التي تستفيض

4-         ويبدو من صنيع العلماء أنه استقر الأمر عليه لذلك ترجم البخاري: باب التيمن في دخول المسجد قال : وروي عن ابن عمر أنه يدخل المسجد برجله اليمنى ذكره البخاري مجزوما ولم يذكر دليلا صريحا وإنما ذكر حديث عائشة ولما لم يورد إلا هذين الحديثين مع وجود حديث أنس الأصرح دل على أنه يرى أن حديث أنس ليس بمحفوظ أو أن دلالته ليست بصريحة والراجح أن ذكر حديث أنس أولى لأن دلالته أصرح من دلالة حديث ابن عمر لأنها من قوله أما حديث ابن عمر فمن فعله فأورد الحديث الأول مع عدم صراحة دلالته فهذا دليل على أنه كان يرى أن حديث أنس منكر

5-         الدخول باليمنى للمسجد عليه العمل ولا يثبت فيه شيء مرفوع

  • Hits: 1026