مدمن الخمر كعابد وثن

مدمن الخمر كعابد وثن :

مسند أحمد :

(2355)- [2449] حَدَّثَنَا أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ، حَدَّثَنَا الْحَسَنُ يَعْنِي ابْنَ صَالِحٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، قَالَ: حُدِّثْتُ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " مُدْمِنُ الْخَمْرِ إِنْ مَاتَ، لَقِيَ اللَّهَ كَعَابِدِ وَثَنٍ "

صحيح ابن حبان :

(2355)- [2449] حَدَّثَنَا أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ، حَدَّثَنَا الْحَسَنُ يَعْنِي ابْنَ صَالِحٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، قَالَ: حُدِّثْتُ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " مُدْمِنُ الْخَمْرِ إِنْ مَاتَ، لَقِيَ اللَّهَ كَعَابِدِ وَثَنٍ "

البزار :

(889)- [5085] حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ كَرَامَةَ، قَالَ عُبَيْدُ اللَّهِ، عَنْ إِسْرَائِيلَ، عَنْ حَكِيمِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: مَنْ مَاتَ وَهُوَ مُدْمِنُ الْخَمْرِ لَقِيَ اللَّهَ وَهُوَ كَعَابِدِ وَثَنٍ وَهَذَا الْحَدِيثُ لا نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ إِلا بِهَذَا الإِسْنَادِ وَلا نَحْفَظُهُ عَنْ غَيْرِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَيْضًا مِنْ وَجْهٍ صَحِيحٍ، وَحَكِيمُ بْنُ جُبَيْرٍ كَانَ رَجُلا يَغْلُو فِي التَّشَيُّعِ، وَقَدْ تَوَقَّفَ بَعْضُ أَهْلِ الْعِلْمِ فِي الرِّوَايَةِ عَنْهُ، وَحَدَّثَ بِغَيْرِ حَدِيثٍ لَمْ يُتَابَعْ عَلَيْهِ، وَرَوَى عَنْهُ الأَعْمَشُ وَالثَّوْرِيُّ وَإِسْرَائِيلُ وَغَيْرُهُمْ.

مسند عبد بن حميد :

(715)- [708] حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ، حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ صَالِحٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، قَالَ: حُدِّثْتُ أَنَّ ابْنَ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " مَنْ مَاتَ مُدْمِنَ خَمْرٍ يَلْقَى اللَّهَ كَعَابِدِ وَثَنٍ "

مصنف عبد الرزاق :

(16552)- [17070] عَنِ ابْنِ أَبِي نَجِيحٍ، عَنِ ابْنِ الْمُنْكَدِرِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: " مَنْ مَاتَ مُدْمِنَ خَمْرٍ، لَقِيَ اللَّهَ، وَهُوَ عَلَيْهِ غَضْبَانُ، وَهُوَ كَعَابِدِ وَثَنٍ "

معجم الطبراني :

(12266)- [12428] حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ يُونُسَ، ثنا إِسْرَائِيلُ، عَنْ ثُوَيْرِ بْنِ أَبِي فَاخِتَةَ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، رَفَعَ الْحَدِيثَ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: " مَنْ مَاتَ مُدْمِنَ خَمْرٍ لَقِيَ اللَّهَ كَعَابِدِ وَثَنٍ "

الفوائد للخلعي :

(19)- [19 ] أَخْبَرَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَاجِّ بْنِ يَحْيَى الشَّاهِدِ، أنا أَبُو الْفَضْلِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ الرَّمْلِيُّ، نا أَبُو الْفَضْلِ الْعَبَّاسُ بْنُ الْفَضْلِ بْنِ يُونُسَ الأَسْفَاطِيُّ، بِمَكَّةَ، نا أَحْمَدُ بْنُ يُونُسَ، نا الْحَسَنُ بْنُ صَالِحٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، قَالَ: حُدِّثْتُ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ: " مَنْ مَاتَ مُدْمِنَ خَمْرٍ لَقِيَ اللَّهَ كَعَابِدِ وَثَنٍ "

الطيوريات :

(441)- [3 : 1026] أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ، قَالَ: قَرَأْتُ عَلَى أَبِي الْحَسَنِ عَلِيِّ بْنِ مُنِيرِ بْنِ عُمَرَ بْنِ صَالِحِ بْنِ عَطِيَّةَ الْقَيْسَرَانِيِّ الْكِنَانِيِّ بِصُورَ قَدِمَ عَلَيْنَا،  قُلْتُ: أَخْبَرَكُمْ أَبُو عَلِيٍّ الْحَسَنُ بْنُ مَرْوَانَ بْنِ يَحْيَى الْقَيْسَرَانِيُّ، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُعَاوِيَةَ بْنِ ذَكْوَانَ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ الْفِرْيَابِيُّ، حَدَّثَنَا إِسْرَائِيلُ، حَدَّثَنَا حَكِيمُ بْنُ جُبَيْرٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " مَنْ مَاتَ وَهُوَ مُدْمِنُ خَمْرٍ لَقِيَ اللَّهَ كَعَابِدِ وَثَنٍ "

أحمد شاكر في تحقيقه للمسند :

(2453) إسناده ضعيف، لجهالة من حدث ابن المنكدر. وهو في مجمع الزوائد 5: 74 وقال: "رواه أحمد والبزار والطبراني، ورجال أحمد رجال الصحيح، إلا أن ابن المنكدر قال: حُدثت عن ابن عباس. وفي إسناد الطبراني يزيد بن أبي فاختة, ولم أعرفه، وبقية رجاله ثقات". وفي التاريخ الكبير للبخاري 1/ 1/ 129 في ترجمة محمد بن عبد الله: "قال لنا إسماعيل: حدثني أخي عن سليمان عن سهيل بن أبي صالح عن محمد بن عبد الله عن أبيه قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: مدمن خمر كعابد وثن. وقال لي فروة: حدثنا محمد بن سليمان عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة قال النبي - صلى الله عليه وسلم -، مثله. ولا يصح حديث أبي هريرة في هذا".

حسين سليم أسد تحقيق ابن حبان :

إسناده ضعيف

تحقيق الأرناؤوط على ابن ماجه :

إسناده ضعيف، محمَّد بن سليمان ابن الأصبهاني مختلف فيه، وهو إلى الضعف أقرب ويُخطئ في حديثه.

وأخرجه البخاري في "التاريخ الكبير" 1/ 129، وابن عدي في ترجمة محمَّد بن سليمان من "الكامل" 6/ 2234، وابن الجوزي في "العلل المتناهية" (1117) من طريق محمَّد بن سليمان ابن الأصبهاني، بهذا الإسناد. وقال البخاري وابن الجوزي: لا يصحُّ.

وفي الباب عن ابن عباس عند أحمد في "المسند" (2453). وسنده ضعيف.

تحقيق الأرناؤوط على مسند أحمد :

إسناده ضعيف لجهالة الواسطة بين محمد بن المنكدر وبين ابن عباس.

السلسلة الصحيحة :

- " مدمن الخمر إن مات لقي الله كعابد وثن ".

أخرجه أحمد (1 / 272) : حدثنا أسود بن عامر حدثنا الحسن يعني ابن صالح عن

محمد بن المنكدر قال: حدثت عن ابن عباس أنه قال: قال رسول الله صلى الله

عليه وسلم: فذكره. ورواه عبد بن حميد في " المنتخب " (80 / 1) والخلعي في

" الفوائد " (105 / 1) عن الحسن بن صالح به.

قلت: وهذا إسناد رجاله ثقات رجال مسلم غير شيخ ابن المنكدر فهو مجهول لم يسم

وقد جاء مسمى في بعض الطرق، فأخرجه ابن حبان في " صحيحه " (1379) وعنه

الضياء المقدسي في " الأحاديث المختارة " (154 / 1) وابن عدي في " الكامل "

(220 / 1) عن عبد الله بن خراش حدثنا العوام بن حوشب عن سعيد بن جبير عن ابن

عباس به نحوه. وقال ابن عدي: " عبد الله بن خراش منكر الحديث ".

قلت: ولم يتفرد به، فقد رواه إسرائيل: أنبأنا حكيم بن جبير عن سعيد بن جبير

به. أخرجه ابن أبي حاتم (2 / 26) والسلفي في " الطيوريات " (198 / 1)

وكذا أبو نعيم في " الحلية " (9 / 253) من طرق عن إسرائيل به.

قال ابن أبي حاتم: " ورواه أحمد بن يونس فقال: عن إسرائيل عن ثوير عن سعيد

ابن جبير عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم. قال أبي: حديث حكيم عندي

أصح. قلت لأبي: فحكيم بن جبير أحب إليك أو ثوير؟ فقال: ما فيهما إلا ضعيف

غال في التشيع. قلت: فأيهما أحب إليك؟ قال: هما متقاربان ".

وقد أخرجه الطبراني في " الكبير " (3 / 161 / 2) وابن بشران في " الأمالي "

(25 / 87 / 2) عن ثوير بن أبي فاختة به.

ثم روى ابن أبي حاتم عن أبي زرعة

أنه رجح أيضا حديث حكيم.

قلت: وهو ضعيف كما في " التقريب "، وكذلك ثوير. ثم قال ابن أبي حاتم (2 /

37) : " سألت أبي عن حديث رواه المؤمل بن إسماعيل عن سفيان عن محمد بن المنكدر

عن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره.

سمعت أبي يقول: هذا خطأ، إنما هو كما رواه حسن بن صالح عن محمد بن المنكدر

قال: حدثت عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم ".

قلت: وقد أخرجه من حديث ابن عمرو أبو الحسن الحربي في " الفوائد المنتقاة "

(3 / 155 / 2) من طريق المؤمل به. وللحديث شاهد من حديث أبي هريرة مرفوعا

مختصرا بلفظ: " مدمن الخمر كعابد وثن ". أخرجه البخاري في " التاريخ الكبير "

(1 / 1 / 386) وابن ماجه (3375) وأبو بكر الملحمي في " مجلسين من الأمالي

" (1 / 2) وأبو الحسين الآبنوسي في " الفوائد " (3 / 2) والواحدي في

" الوسيط " (1 / 255) والضياء المقدسي في " المنتقى من الأحاديث الصحاح

والحسان " (278 / 2) من طرق عن محمد بن سليمان بن الأصبهاني عن سهيل بن أبي

صالح عن أبيه عن أبي هريرة. وقال الآبنوسي: " قال الدارقطني: تفرد به محمد

بن سليمان عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة ".

قلت: وفي رواية للبخاري عن سليمان عن سهيل بن أبي صالح عن محمد بن عبد الله

عن أبيه قال النبي صلى الله عليه وسلم ... فذكره وقال: " ولا يصح حديث أبي

هريرة في هذا ".

قلت: وأكثر الرواة عن محمد بن سليمان أوصلوه، وهو الأرجح عندي.

ومحمد بن سليمان قال الذهبي في " الضعفاء ": " صدوق، قال أبو حاتم: لا يحتج

به ". وقال الحافظ في " التقريب ". " صدوق يخطىء ".

قلت: فالحديث بمجموع طرقه حسن أو صحيح. والله أعلم.

(فائدة) : ذكر الضياء عن ابن حبان أنه قال: " يشبه أن يكون معنى الخبر: من

لقي الله مدمن خمر مستحلا لشربه لقيه كعابد وثن، لاستوائهما في حالة الكفر ".

الكلام على الحديث :

1-  الحديث ضعفه البزار من المتأخرين وضعفه شعيب الأرناؤوط وحسين سليم أسد من المتقدمين ورد البخاري حديث أبي هريرة في التاريخ الكبير .

2-  حديث ابن عباس منقطع ولا شك وقواه الشيخ الألباني رحمه الله حيث اعتبر أن شيخ ابن المنكدر هو سعيد بن جبير المسمى من طريق آخر ولا دليل عليه

3-  ولا تصلح طرقه للتقوية البتة فطريق محمد بن المنكدر عن ابن عباس منقطع وطريق العوام بن حوشب عن سعيد بن جبير فيها عبد الله بن خراش منكر الحديث والطريق الأخرى عن سعيد بن جبير جاءت عن طريق حكيم بن جبير وهو منكر الحديث أيضا ولا تنتفع الطريقان ببعضهما البتة وأحاديث عبد الله وحكيم وأمثالهما مما لا يتقوى بهذا الشكل لنكارة كل منهما .

4-  ومن ثم فالحديث منكر لا يصح لنكارة السند ناهيك عن نكارة المتن وما فيه من تشبيه صاحب الكبيرة بالمشرك وقد ورد مثل هذه المعاني في مواضع متعددة عن بعض الصحابة وكلها من المنكرات سندا ومتنا

aabed wathan

 

  • Hits: 1048