اسم السورة

Slide81

 

وأول من جعل اسم السورة معلما يهتدى به إلى معرفة مقصود السورة هو الإمام البقاعي فقد قال في مطلع تفسيره للفاتحة بعد ما ذكرة قاعدة شيخه المشذالي ( وقد ظهر لي باستعمالي هذه القاعدة بعد وصولي إلى سورة سبأ في السنة العاشرة من ابتداء عملي في الكتاب أن اسم كل سورة مترجم عن مقصودها لأن اسم كل شيء تظهر المناسبة بينه وبين مسماه عنواه الدال إجمالا على تفصيل ما فيه وذلك هو الذي أنبأ آدم عليه الصلاة والسلام عند العرض على الملائكة عليهم الصلاة والسلام ومقصود كل سورة هاد إلى تناسبها فأذكر المقصود من كل سورة وأطبق بينه وبين اسمها

ومن أمثلة ذلك قوله في سورة آل عمران ( والدليل على أن مقصودها التوحيد تسميتها بآل عمران فإه لم يعرب عن هذا المقصد في السورة ما أعرب عنه ما ساقه سبحانه فيها من أخبارهم بما فيها من الأدلة على القدرة التامة الموجبة للتوحيد الذي ليس في درج الإيمان أعلى منه )

ومن ذلك أيضا قوله في سورة النساء ( ولما كان مقصودها الاجتماع على ما دعت إليه السورتان قبلها من التحيد وكان السبب الأعظم في الاجتماع والتواصل عادة الأرحام العاطفة التي مدارها النساء فسميت سورة النساء لذلك ولأن الاتقاء فيهن تتحقق العفة والعدل والذي لبابه التوحيد ) 

  • Created on .