تقسيم السورة إلى مقاطع

Slide80

 

فالسورة تتكون من جملة من الآيات وهي سوى المفصل متعددة الموضوعات ويتحتم على المتدبر ألا يشتت نظره مع تفاريعها وتشعباتها بل عليه أن يقسم السورة إلى مقاطع بحيث يكون كل مقطع متكونا من مجموعة من الآيات التي تدور حول موضوع واحد ثم يحاول البحث عن المواضيع التي تشمل جملة من تلك المقاطع مميزا بين ما هو محوري فيها وما هو وارد على اسبيل التكميل والتفريع لتتحصل لديه أقسام السورة التي تمثل القضايا الكبرى التي تعالجها ثم يحاول اقتناص الرابط المعنوي الدقيق الذي يجمع بينها ويكون بمثابة الجذع الذي تتفرع عنه سائر معاني آيات السورة وقد يكتفي ببيان تلك القضايا والربط بينها في شكل يبين التحام أجزاء السورة .

ومن أحسن من سار على هذه الطريقة سعيد حوى في تفسير سورة البقرة حيث قسمها إلى مقدمة وثلاثة أقسام وخاتمة الأول دعوة عامة إلى الناس كي يسلكوا الطريق الموصل للتقوى وترك ما ينافي ذلك الثاني استمرار القسم الأول في كونه دلالة على التقوى تفصيلا في شأنها وتبيانا لأركانها وشروطها والثالث فيه دعوة إلى الدخول في الإسلام كله وتبيان لكثيرمن شرائع الإسلام وبيان ما يلزم لإقامة الإسلام كله وأما القسم الثالث ففيه دعوة الدخول إلى الإسلام وتبيان كثير من شرائعه وتوجيهات متعلقة بالنظام المالي ثم تأتي الخاتمة التي تدخل فيها هذا كله

ويمكن الاستئناس في الوقوف على أجزاء السورة ومقاطعها بما تنبه إليه سعيد حوى في بعض السور القرآنية من تكرر جملة معينة في بداية كل جملة من الآيات في مواضع متفرقة مثل تكرار كلمة هو في سورة الأنعام ولكنه بين أن هذا ليس مطردا وأن العمدة في الكشف هو المعنى 

  • Created on .