اجتماع المكي والمدني في السورة

Slide18

 

من الأمور المعجبة في بناء السور القرآنية أنك تلفي كثيرا منها قد امتزجت فيه آيات مدنية بأخرى مكية في سياق واحد وتجدها مع ذلك في غاية الالتئام والانسجام بحيث تحسب أن السورة كلها نزلت في مكان واحد فلا تدري أنها مكية أو مدنية إلا من كتب التفسير التي تسم السورة بكونها مكية أو مدنية وكثيرا ما تورد اختلافا في كون بعض أقسامها من هذا أو ذاك .

وهذا البناء المحكم يدلنا على أن المقصود من ترتيب آي السورة مباين للمقصود من ترتيب النزول فزمان النزول إنما كان على مقتضى سنة التدرج في تنزيل شرائع الإسلام ومراعاة حال المخاطبين في تربيتهم على مبادئها وتكاليفها

أما حكمة وضع الآيات المدنية في سورة مكية أو وضع آيات مكية في سورة مدنية فهي أن هذه الآيات دون غيرها هي التي تخدم مقصود السورة وتلتئم مع المعنى الذي تدور عليه سائر آياتها . 

  • Created on .