Slide86Slide87Slide88Slide89

 

 

إذا كان هذا الحال فكيف يكون العلاج ؟

العلاج يكون بالتوبة والانقطاع لله في الخلوات والمناجاة والتضرع مما يسقي القلب ويعيد له حياته ويقطعه عن مشاغل الدنيا فيعود القلب خاليا صافيا لاستقبال ما يتلى عليه من آيات الله مهيئا لذلك كما تحرث الأرض لتزيل منها النباتات الضارة فتصبح جاهزة لاستقبال الزرع النافع .

ومن أهم ما يجب على الإنسان فعله لتكتمل له السعادة والفرحة ترك الفضول من النظر والكلام والخلطة والنوم والأكل والشرب والجوال والواتس وما لا يحرم من برامج التلفاز وغيرها من المباحات التي لا تزال تأخذ حصة من القلب وتستولي عليه حتى تأتي عليه كله فيقع أسيرا لها والشيطان ليس له هم إلا صرف الإنسان عن النفع فإن لم يستطع بحرام اكتفى بتضييع وقت العبد بالمباحات فيبقى بعيدا عن كتاب الله وعن نفع قلبه ويبقى غارقا في الدنيا تتخطفه الأهواء والحوادث . 

  • Hits: 598