مما ليس من علامات التدبر

Slide80

 

 

 

  هناك بعض الأمور مما شاع وانتشر وظن الناس أنها من علامات التدبر كالصراخ والإغماء والعويل والرعدة الشديدة مما يتصنعه البعض فقد أنكر ابن عمر عليهم إنكارا شديدا وقاس حالهم على حال الصحابة رضوان الله عليهم إذ أن مثل هذا لم يكن صنيع الصحابة رضي الله عنهم ومن بعدهم ولا شك أن الصحابة خير البشر بعد الأنبياء ولو كان هذا من الخير لكان الصحابة أولى به وهذا عامر بن عبد الله بن الزبير جاء إلى أبيه من عند قوم ظن أنهم من خير الناس كونهم يغشى عليهم وتصيبهم الرعدة الشديدة حال قراءتهم للقرآن فنهاه أبوه عبد الله الذي عاين أحوال النبي صلى الله عليه وسلم ومن بعده من الصحابة فكأن عامرا لم يلق بالا لكلام أبيه وكأن عبد الله أحس بهذا فأعطاه الدليل الواضح والمقياس الصحيح لمثل هذا وهو : حال النبي صلى الله عليه وسلم وحال أبي بكر وعمر إذ لا شك أنهم خير من أصحاب عامر ومع ذلك لم يكن يصيبهم ما أصاب أصحاب عامر من المبالغة فدل ذلك على أنهم ليسوا على النهج الصحيح . ولم يكن مثل هذا يحصل للسلف إلا على سبيل الندرة النادرة والنادر لا حكم له .

 

  • Hits: 561