سورة الدخان

( بسم الله الرحمن الرحيم )

 

حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3)

1- "إنا أنزلناه في ليلة"  الليل أخص بالنفحات الإلهية، ذلك لخلو القلب وانقطاع الشواغل وسكون الليل، ورهبته أقوى على استحضار القلب وصفائه. . / فوائد القرآن

 فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4)

} -1 فيها يفرق كل أمر حكيم } فيها .. يكتب أجلك .. مستقبلك .. رزقك .... فكن لله كما يحب ... ليكتب لك ما تحب . / نايف الفيصل

2- كن يقـظاً إن دنى آخـر الشهر ، ففي الثلث الأخيرليلة_القدر ، بدعوة يتغير حالك بأمر المقتدر ، ( فيهَا يُفْرَق كُل أمرٍ حكيم ) ./ عايض المطيري

3-﴿ فيها يُفرق كل أمر حكيم ﴾ في ليلة_القدر يكتب أجلك..مستقبلك..رزقك.. فكن لله كما يُحب.. ليكتب لك فوق ما تُحب. / روائع القرأن

أَمْراً مِنْ عِنْدِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (5) رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (6) رَبِّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ (7) لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِ وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمْ الأَوَّلِينَ (8)

بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ (9)

1-  بل هم في شك يلعبون...........المتابع لتاريخ الفلسفة يجد أنها ميدان للهو العقلي والاستمتاع واللعب. / عبد الله بلقاسم

فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ (10)

          1-  (فارتقب)(وانتظر) انتظار النصر عبادة وحدها،،/ وليد العاصمي

يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (11) رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (12) أَنَّى لَهُمْ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ (13) ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ (14)

1-  خصوم الحق أجبن الناس عن مقارعة الحجة بالحجة،فتراهم يفرون من حجتك باتهام فكرك وعقلك من أساسة كما قالوا عن أكمل البشر عقﻻ محمد(معلم مجنون). /سعود الشريم

إِنَّا كَاشِفُوا الْعَذَابِ قَلِيلاً إِنَّكُمْ عَائِدُونَ (15) يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ (16) وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ وَجَاءَهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ (17) أَنْ أَدُّوا إِلَيَّ عِبَادَ اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (18) وَأَنْ لا تَعْلُوا عَلَى اللَّهِ إِنِّي آتِيكُمْ بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (19) وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَنْ تَرْجُمُونِ (20) وَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا لِي فَاعْتَزِلُونِ (21)

1-  ليس عيباً أن تطلب من أعدائك عدم إيذائك ، قال الله تعالى على لسان موسى عليه السلام : ( وإن لم تؤمنوا لي فاعتزلون ) / عايض المطيري

 فَدَعَا رَبَّهُ أَنَّ هَؤُلاءِ قَوْمٌ مُجْرِمُونَ (22)

       فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلاً إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ (23) وَاتْرُكْ الْبَحْرَ رَهْواً إِنَّهُمْ جُندٌ مُغْرَقُونَ (24)

1-  (فأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلًا إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ) في مثل هذه الليلة خرج موسى بقوم خائفين ضعفاء وفي الصباح تغير العالم/ عبدالله بلقاسم

2-  لما نجّى الله موسى عن طريق البحر أراد موسى إغلاقه على فرعون ، ولكن الله أراد دخول فرعون لإهلاكه ( واترك البحر رهواً ) رهواً: بمعنى مفتوح !! / عايض المطيري

3-  ﴿ واترك البحر رهواً ﴾ ؛ أي يا موسى عندما تعبر البحر بعدما ينفلق لك ولمن معك فلا تخشَ أن يلحقكم فرعون لأنه سينطبق عليهم ﴿ إنهم جند مغرقون ﴾. / فرائد قرآنية

 كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (25) وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (26) وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ (27) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آخَرِينَ (28) فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمْ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ (29)

1-   (فما بكت عليهم السماء والأرض)هل تأملت هذه الآية فعملت لله مخلصاً غير محدث ولامبدل لتنال كرامة بكاء السماء والأرض عليك يوم الرحيل؟ ناصر العمر

2-   (فما بكت عليهم السماء واﻷرض) السماء تعرف المؤمن وتحبه / عقيل الشمري

3-   (فما بكت عليهم السماء والأرض) قد يبكي عليك (بابك في السماء) أكثر من أهلك / عقيل الشمري

4-   ( فما بكت عليهم السماء والأرض ) عند رحيلك قد يبكي عليك بابك في السماء أكثر من أهلك ، إن أحسنت عملك !! / عايض المطيري

5-   إن السماء والأرض لا تبكيان على موت عبد سوء لا يعمل الصالحات !! { فما بكت عليهم السماء والأرض {/ نايف الفيصل

6-   (فما بكت عليهم السماء والأرض) لو كانوا طائعين لَبُكِيَ عليهم ! (الطائع يحبه أعلى الوجود وأسفله).  / د.عقيل الشمري

7-   ﴿ فما بكت عليهم السماء والأرض ﴾ ؛ مما قيل في معنى هذه الآية أن كل موضع عَبد فيه المؤمن ربّه يبكي عليه بعد موته وموضع عمله المرفوع في السماء. / فرائد قرآنية

 وَلَقَدْ نَجَّيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ الْعَذَابِ الْمُهِينِ (30) مِنْ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ كَانَ عَالِياً مِنْ الْمُسْرِفِينَ (31)

1-  قال الله عن فرعون (إنه كان عاليا) فكان سقوطه على قدر علوه / عقيل الشمري

 وَلَقَدْ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَى عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِينَ (32) وَآتَيْنَاهُمْ مِنْ الآيَاتِ مَا فِيهِ بَلاءٌ مُبِينٌ (33) إِنَّ هَؤُلاءِ لَيَقُولُونَ (34) إِنْ هِيَ إِلاَّ مَوْتَتُنَا الأُولَى وَمَا نَحْنُ بِمُنشَرِينَ (35) فَأْتُوا بِآبَائِنَا إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ (36) أَهُمْ خَيْرٌ أَمْ قَوْمُ تُبَّعٍ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ أَهْلَكْنَاهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ (37) وَمَا خَلَقْنَا السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لاعِبِينَ (38) مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (39) إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ مِيقَاتُهُمْ أَجْمَعِينَ (40)

1- ﴿إﻥ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﻣﻴﻘﺎﺗﻬﻢ ﺃﺟﻤﻌﻴﻦ ﴾ ﻧﻌﻢ ﻳﺠﻤﻊ ﺍﻟﻈﺎﻟﻢ ﻭﺍﻟﻤﻈﻠﻮﻡ ﻭﺍﻟﻘﺎﺗﻞ ﻭﺍﻟﻤﻘﺘﻮﻝ ﻭﺍﻟﻘﺎﻫﺮ ﻭﺍﻟﻤﻘﻬﻮﺭ

 يَوْمَ لا يُغْنِي مَوْلًى عَنْ مَوْلًى شَيْئاً وَلا هُمْ يُنصَرُونَ (41) إِلاَّ مَنْ رَحِمَ اللَّهُ إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (42) إِنَّ شَجَرَتَ الزَّقُّومِ (43)

1- قرأ_الإمام في سورة الدخان وهي لطيفة في قوله (إن شجرت الزقوم)  هو الموضع الوحيد الذي كتبت فيه (شجرة) بالتاء المبسوطة والأصل أن تكتب مربوطة   / عوض الجميلي

 طَعَامُ الأَثِيمِ (44) كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ (45) كَغَلْيِ الْحَمِيمِ (46) خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى سَوَاءِ الْجَحِيمِ (47) ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ الْحَمِيمِ (48) ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ (49)

1-  (ذق إنك أنت العزيز الكريم) تقال له استهزاءً ، (كم من مكرم في الدنيا مهانٍ في الآخرة) / عقيل الشمري

إِنَّ هَذَا مَا كُنتُمْ بِهِ تَمْتَرُونَ (50) إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ (51)

1- ﴿إنَّ المتقين في مقام أمين﴾  "وهم الذين اتقوه بامتثال أوامره واجتناب نواهيه"  في مقام أمين؛ من الآفات والأحزان / عائشة الشمسان

فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (52) يَلْبَسُونَ مِنْ سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَقَابِلِينَ (53)

1- ( يلبسون من سندس وإستبرق متقابلين) (متقابلين) : الإقبال على أخيك من (نعيم) الجنة"  / عقيل الشمري

كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ (54) يَدْعُونَ فِيهَا بِكُلِّ فَاكِهَةٍ آمِنِينَ (55)

1- ﴿يدعون فيها بكل فاكهة آمنين﴾ آمنين من الأكدار والأمراض، لايخافون الموت ليست الدنيا دار أمان الجنة هي الأمان ودار أهل الإيمان  / روائع القرآن

 لا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلاَّ الْمَوْتَةَ الأُولَى وَوَقَاهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (56) فَضْلاً مِنْ رَبِّكَ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (57) فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (58)

1- ( فإنما يسرناه بلسانك لعلهم يتذكرون) هذا القرآن سهلة قراءته واضحة معانيه متيسر لكل الناس فهل نعقل ونتذكر ونعتبر بما فيه؟!!! / عوض الجميلي

فَارْتَقِبْ إِنَّهُمْ مُرْتَقِبُونَ (59)

       1-  (فارتقب)(وانتظر) انتظار النصر عبادة وحدها،،/ وليد العاصمي

  • Hits: 4913