تعظيم قدر الصلاة - عظيم مكانتها

1-  الصلاة كتاب واجب على المؤمنين ...

إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا النساء 103

إن المتدبر في ما سبق من كلام الله يرى أنه عبر عنها بصيغة الجملة الاسمية الدالة على الدوام والثبات والاستمرار بخلاف العبادات الأخرى التي ذكرها في القرآن بصيغة الجملة الفعلية الدالة على التجدد والحدوث مثل الصيام فقال ( يا أيها الذين كتب عليكم الصيام ) وقال تعالى ( كتب عليكم القصاص ) وقال تعالى ( كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت )فخص الصلاة بلفظ ( الكتاب ) بدل ( كتب ) لبيان أنها غير مرتبطة بزمان ولا بمرحلة بل هي ثابتة دائمة دوام حياة العبد واستخدم معها الفعل الماضي الناقص لتأكيد هذا المعنى, وإفراد الصلاة بمثل هذا دليل واضح على أن الصلاة لها خصوصية عن سائر العبادات الأخرى

2-  هي الفريضة الوحيدة التي لا يشترط لها القدرة لأدائها وتؤدى على أي حال كان العبد عليها ولا تسقط عنه لفقد شرط أو ركن أو عجز

3-  بدأ بوصف المؤمنين بذكر الصلاة وانتهى بها في سورة المؤمنون

قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون والذين هم عن اللغو معرضون والذين هم للزكاة فاعلون والذين هم لفروجهم حافظون  إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين  فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون  والذين هم على صلواتهم يحافظون

فذكر ست صفات لهم ابتدأها بالصلاة وانتهى بها وكأن الصلاة سور يحيط بطاعات العبد ويحفظها وأن الصلاة هي أول العبادات وهي منتهاها

4-  لم يبرئ أحدا  قبل المصلين من أخلاق الإنسان السيئة

إن الإنسان خلق هلوعا .. إذا مسه الشر جزوعا .. وإذا مسه الخير منوعا .. إلا المصلين     المعارج

والمتدبر في ما سبق من كلام الله يتبين له الصلاة هي طريق الثبات فالإنسان يعرض عليه الخير والشر وهو يتقلب بينهما وتعصف به رياحهما ذات اليمين وذات الشمال فإن لم يكن أصل ثابت وجذر راسخ أحنته العوارض بين جزع ومنع وصار إلى هلع وخوف كما أخبر تعالى .

فالصلاة هي أصلك الثابت وجذرك الراسخ الذي يحفظك من التقلب والشرود .

5-  أول أعماله بعد الدخول فيه وثاني أركانه

بني الإسلام على خمس : شهادة ألا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة ...

رواه البخاري عن عبد الله بن عمر فكانت الصلاة أول ركن من أركان الإسلام بعد التوحيد

6-  الصلاة فريضة الأنبياء وأهل الكتاب ممن سبقنا ..

(وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة ) البينة 5

فبين أن الصلاة ليست فرضا قاصرا على أمة محمد صلى الله عليه وسلم بل هي حبل متين يربط أمة محمد صلى الله عليه وسلم بمن سبقهم من أهل الإسلام

7-  فلا صدق ولا صلى ولكن كذب وتولى ..   القيامة

إن المتدبر في الآيتين السابقتين يرى أن الله قد قرن بين الصلاة والتصديق وربط بين التكذيب والتولي فجعل الصدق قرين الصلان فهي دليل على تصديق العبد لوعد الله كما أن تركها دليل على تكذيبه له فالصلاة نتاج التصديق كما أن التولي نتاج التكذيب

ليس هذا فحسب بل إن الآيتين جعلتا الصلاة في الكفة المقابلة للتولي فالمصلي مقبل على الله متوجه إليه راغب فيما عنده كما أن المتولي مدبر عن وعده غير آبه به .

8-     سماها الله إيمانا ..

وما كان الله ليضيع إيمانكم  البقرة

والآية نزلت في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ممن ماتوا وهم يصلون إلى بيت المقدس قبل تحويل القبلة إلى الكعبة  فسأل الصحابة عن قبول صلاتهم فأخبر الله أنه ما كان ليرد صلاتهم إذ أنهم صلوا كما أمروا .

الشاهد في الآية أن الله سمى الصلاة ( إيمانا ) وهذا من باب تسمية الكل بالبعض لأهميته وجلالته وأن هذا الكل لا قيمة له بدون هذا البعض كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ( الحج عرفة )

فالصلاة أعظم دليل على إيمان العبد فمن لم يأت بها فليراجع إيمانه

9-  ( قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا وجعلني مباركا أينما كنت وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا ) مريم

لو تدبرنا كيف أوصى الله طفلا رضيعا بالصلاة لعلمنا أهميتها حقا وصدقا

10-     أين فرضت الصلاة ؟ وكيف تعلمها رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

روى البخاري في كتاب الصلاة : كان أبو ذر يحدث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " فرج عن سقف بيتي وأنا بمكة، فنزل جبريل صلى الله عليه وسلم، ففرج صدري، ثم غسله بماء زمزم، ثم جاء بطست من ذهب ممتلئ حكمة وإيمانا، فأفرغه في صدري، ثم أطبقه، ثم أخذ بيدي، فعرج بي إلى السماء الدنيا وذكر حديث الإسراء ثم قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم: «ثم عرج بي حتى ظهرت لمستوى أسمع فيه صريف الأقلام ففرض الله عز وجل على أمتي خمسين صلاة، ) ثم ساق حديثه صلى الله عليه وسلم مع موسى ثم قال : قال : ( ثم انطلق بي، حتى انتهى بي إلى سدرة المنتهى، وغشيها ألوان لا أدري ما هي؟ ثم أدخلت الجنة، فإذا فيها حبايل اللؤلؤ وإذا ترابها المسك )

روى البخاري أن عمر بن عبد العزيز أخر الصلاة يوما فدخل عليه عروة بن الزبير، فأخبره أن المغيرة بن شعبة أخر الصلاة يوما وهو بالعراق، فدخل عليه أبو مسعود الأنصاري، فقال: ما هذا يا مغيرة أليس قد علمت أن جبريل صلى الله عليه وسلم نزل فصلى، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم صلى، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم صلى، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم صلى، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم صلى، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال: «بهذا أمرت»، فقال عمر لعروة: اعلم ما تحدث، أوأن جبريل هو أقام لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقت الصلاة؟ قال عروة: كذلك كان بشير بن أبي مسعود يحدث، عن أبيه،

تأمل كيف أن الله فرض الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وخاطبه بها في سابع سماء في مستوى يسمع به صريف الأقلام وتأمل كيف أنزل الله جبريل ذا الست مئة جناح ليعلم رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه الصلاة .

تخيل أن بابك يطرق وإذا برجل يحمل بطاقة استدعاء لك إلى قصر الحاكم حيث يقيم هو ثم يقابلك هو بنفسه ويطلب منك شيئا معينا ثم يبعث معك وزير خارجيته ليبين لك هذا الأمر ويدلك عليه . لا بد أن يكون هذا الأمر على درجة عالية من الأهمية والخصوصية حتى يحصل به ما حصل ولله المثل الأعلى .

11-آخر وصية النبي صلى الله عليه وسلم ..

مما لا شك فيه أن آخر كلام ينطقه الإنسان قبل مفارقته لهذه الدنيا الفانية يعبر باختصار عن أهم أمور حياته وأخطرها فما بالك إذا كان هذا الإنسان أعظم إنسان عرفته البشرية وصاحب أخطر مهمة حملها إنسان, لا بد حينها أن تكون وصيته الأخيرة لها اعتبار خاص لأنها تختصر حياة سيد البشر .

تعالوا لنسمع خادم النبي صلى الله عليه وسلم عن تلكم الوصية فقد روي عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : كانت آخر وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يغرغر بها في صدره فلا يكاد يفيض بها لسانه الصلاة الصلاة اتقوا الله فيما ملكت أيمانكم

وروي مثله عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم 

  • Created on .